المنتدى الرسمى للداعية شريف شحاتة

اهلا وسهلا بكل ضيوفنا الكرام فى منتدى الداعية شريف شحاتة الرسمى - برنامج شباب صح قريبا - برنامج طبعا نقدر - هنعشها صح - رحلة قلب -شباب زينا - يوتيوب - اخبار- حملات - ندوات - صور- تحميلات - والمزيد عن الداعية شريف شحاتة
 
الرئيسيةالمجلة اليوميةس .و .جبحـثالمجموعاتالتسجيلدخول

تم اغلاق الموقع للاستعداد للموقع الرسمى  .....فريق المنتدى

أفضل 10 أعضاء في هذا الأسبوع
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
kanaria
 
نور الهدي
 
فريق المنتدى
 
حمامة مكة
 
ساجدة لله وحده
 
ياسمينا
 
حياتي كلها لله
 
مسلمة وافتخر
 
ِAbeer Mohamed
 
حاملة القران
 
أفضل 10 فاتحي مواضيع
نور الهدي
 
فريق المنتدى
 
حاملة القران
 
حمامة مكة
 
ِAbeer Mohamed
 
مسلمة وافتخر
 
ياسمينا
 
kanaria
 
فريق العفة
 
ساجدة لله وحده
 
المواضيع الأخيرة
» عيدكم مبارك
السبت أكتوبر 27, 2012 4:32 pm من طرف ساراتو

» هذا الحبيب صلى الله عليه وسلم
الإثنين أكتوبر 01, 2012 9:36 pm من طرف موونى

» اعتذار وتسأل
الجمعة مايو 18, 2012 5:53 pm من طرف فريق المنتدى

» هام الداعية شريف شحاتة يسجل عضويتة على الفيس بوك
الجمعة مايو 18, 2012 5:46 pm من طرف فريق المنتدى

» الاتصال بالفيس
الجمعة مايو 18, 2012 5:44 pm من طرف فريق المنتدى

» يارب من فتح رسالتي وقرأها إفتح عليه بركات رزق من السماء والأرض
الأحد أبريل 22, 2012 2:30 am من طرف حفيدة الرسول صلى

» احلى سجدة - الداعية شريف شحاتة
الأحد أبريل 15, 2012 4:46 pm من طرف kanaria

» برنامج نفطر سوا كاملا متجدد يوميا للداعية شريف شحاتة
الجمعة أبريل 06, 2012 9:35 pm من طرف سلمى عبدالله

» ليله لا يؤذن فيهآ الفجـر
الجمعة مارس 23, 2012 1:24 am من طرف kanaria

منتدى الداعية شريف شحاتة

للترتيب الندوات أستاذ اسعد
http://4.bp.blogspot.com/-HJPlCWGKoC8/TdArbPdR9PI/AAAAAAAAAHk/spQSCUy2Q-k/s175/1305207276_facebook-logo-square-webtreatsetc.png

للانضمام الى الفريق اكونت مشترك
http://4.bp.blogspot.com/-HJPlCWGKoC8/TdArbPdR9PI/AAAAAAAAAHk/spQSCUy2Q-k/s175/1305207276_facebook-logo-square-webtreatsetc.png

الصفحة الرسمية الوحيدة
http://4.bp.blogspot.com/-HJPlCWGKoC8/TdArbPdR9PI/AAAAAAAAAHk/spQSCUy2Q-k/s175/1305207276_facebook-logo-square-webtreatsetc.png

فريق طبعا نقدر الرسمى :
http://4.bp.blogspot.com/-HJPlCWGKoC8/TdArbPdR9PI/AAAAAAAAAHk/spQSCUy2Q-k/s175/1305207276_facebook-logo-square-webtreatsetc.png

فريق طبعا نقدر الصفحة الاولى :
http://4.bp.blogspot.com/-HJPlCWGKoC8/TdArbPdR9PI/AAAAAAAAAHk/spQSCUy2Q-k/s175/1305207276_facebook-logo-square-webtreatsetc.png

تلاميذ استاذ شريف شحاتة ونفتخر:
http://4.bp.blogspot.com/-HJPlCWGKoC8/TdArbPdR9PI/AAAAAAAAAHk/spQSCUy2Q-k/s175/1305207276_facebook-logo-square-webtreatsetc.png




رابطه محبى الداعية شريف شحاتة :
http://4.bp.blogspot.com/-HJPlCWGKoC8/TdArbPdR9PI/AAAAAAAAAHk/spQSCUy2Q-k/s175/1305207276_facebook-logo-square-webtreatsetc.png



هناك طرق اخرى للتواصل ولكننا اردنا التواصل عن طريق الفيس بوك اسهل
 للتواصل عبر الهاتف :الاستاذ اسعد
01220230307


شاطر | 
 

 الحلقة الثالثة من برنامج طبعا نقدر ( مكتوبة ) الموبايل 1 للداعية شريف شحاتة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
فريق المنتدى
فريق المنتدى
فريق المنتدى
avatar

عدد المساهمات : 270
تاريخ التسجيل : 22/11/2010
العمر : 24
الموقع : منتدى الداعية شريف شحاتة-sherifshehata

مُساهمةموضوع: الحلقة الثالثة من برنامج طبعا نقدر ( مكتوبة ) الموبايل 1 للداعية شريف شحاتة    الأحد مارس 13, 2011 1:00 pm

يمنع نقل الموضوع الا بعد ذكر المصدر

اسم الحلقة : موبايل
(1)


رقم الحلقة : 3


مقدم الحلقة :
أ. شريف شحاتة


أسماء الضيوف :
-


تاريخ البث
: 21\1\2011


مدة الحلقة : 53
دقيقة


السلام عليكم
ورحمة الله تعالى وبركاته , الحمد لله رب العالمين واصلي واسلم على المبعوث رحمة
للعالمين وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا , صلوا عليه وسلموا تسليما .


ربي أدخلني مدخل
صدق وأخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا .


أهلا بكم وطبعا
نقدر , اليوم حلقة مختلفة جدا جدا جدا يمكن أن يكون أول مرة نسمع هذا الكلام الذي
نقوله اليوم لكن دعوني في الأول أسألك القليل من الأسئلة .


يا ترى أنت ماذا
تحمل في جيبك , ماذا في جيبك الآن ؟


سوف تفكر , طيب يا
ترى الحاجة التي أنت تحملها في جيبك , تحملك سيئات ؟


أيضا نفكر , طيب
الحاجة التي في جيبك ممكن أن تكون تعطيك حسنات ؟


أيضا نفكر , طيب
الحاجة التي في جيبك هذه تؤثر في حياتك , في عقلك , في قلبك , في علاقة بربنا عز
وجل , في علاقة بالدنيا .


فعلاقتك بالناس
, بالمجتمع بتحقيق أهدافك بطموحاتك أكيد في جيوبنا حاجة تغير حياتنا وتشكلها وتخلي
لنا دور ولنا تأثير ولنا أفكار كثيرة جدا جدا نحتاج إلى أن نفكر فيها ونعلق عليها
ونتكلم بها .


لأجل ذلك نحن
نزلنا للشباب وسألناهم يا ترى ماذا يمكن أن يكون في جيبي , يمكن أن يكون في جيبي
موبايل , نعم فعلا أنا أتكلم عن الموبايل .


وممكن أن يكون
معي أيضا موبايل , وممكن أن يكون معي موبايل واثنان وثلاثة وعشرة , لكن هل الفكرة
الموبايل نحن كشباب نستعمله من أجل أن يفيدنا من أجل أن يحقق طموحاتنا .


من أجل أن يثبت
ذاتنا ومن أجل أن يثبت طوحنا , من أجل أن نكون طموحين عندنا إمكانيات وفاهمين كيف
نتعامل مع التكنولوجيا الحديثة وكيف نستغلها كشباب مسلم فاهم واعي , كيف يخدم دينه
ويوظف أهدافه ويوطن نفسه على حياة كلها نجاح وسعادة وإيمان بربنا عز وجل .


أكيد كل هذه
الحاجات نفكر بها , فلأجل ذلك اليوم في حلقتنا سوف نتكلم عن حاجات كثير جدا .


سوف نتكلم الآن
لما خرجنا للشباب وتكلمنا معهم , يا ترى هذا الموبايل الذي معك مهم ولا غير مهم .


سوف نسمع إجابات
وبعد قليل ستجدنا نتكلم عن أحد اسمه خائن الأمانة , وما هي أصلا الأمانة التي
نتكلم عنها , وبعد ذلك تجدنا نطلع على استطلاع رأي .


عملنا استطلاع
رأي سألنا الشباب على الموقع على شريف شحاتة دوت نت سؤال وأخذنا إجابات وبعدها
سؤال وأخذنا إجابات , تعالوا نرى النسب التي طلعت لنا من التقرير , والاستطلاعات
الرأي التي عملناها ما هي .


بعد ذلك أريد أن
أقول لك الفقرة سنتكلم عن انتبه على موبايلك , عندك مسج وعندك و عندك طيب انتبه
على موبايلك .


بعد ذلك سوف
نتكلم على , نريد أن نحسب حسابات صغيرة , ونعرف من خلالها حياتنا كيف تمشي وآتية
من أين وذاهبة إلى أين وما الذي نضعه ؟


ما كل هذا الوقت
, تعالوا نحسبها مع بعض , وبعد قليل سنتكلم وقال الموبايل , الموبايل هذا يتكلم !


الموبايل هذا
يقول حاجة ! نعم يقول .


طيب تعالوا نرى
ماذا يقول وغير كيف غير حياة الناس لكن لا نعرف هل يا ترى غير الحياة يمين ولا غير
الحياة شمال .


بعد ذلك سوف
نتكلم على فكرة لو كان بينهم , نتكلم عن من ؟


تخيل معي بعد
ذلك نختم الحلقة بمشروع محتاجين كل الشباب الذي بجد يريد أن يكون له دور وفعال
ومؤثر ويقول طبعا نقدر يكون موجود معنا في المشروع الذي نتكلم عنه .


الآن تعالوا
حالا , سوف نخرج للشباب نسألهم ما هي أهمية الحاجة التي في جيبك في حياتك , سوف
نسمع ماذا قالوا لنا , ونرجع نكمل ثانية في طبعا نقدر , دعوكم معنا لا يزال عندنا
كلام كثير .


(يظهر التقرير على الشاشة )


شاب يقول : هو
أصبح هذا الوقت كل حاجة في حياتي .


شاب يقول :
والله هو سهل الحياة .


شاب يقول : أنه
خلص الواحد تعود عليه ولا يقدر أن يعيش من دونه .


فتاة تقول : له
أهمية كبيرة في حياة كل شخص , وأيضا يقرب المسافات , هنالك ناس في مسافات بعيدة ,
فلما بلد وبلد مثلا مثل المسافرين يوصل الناس لبعضهم .


رجل يقول : هو
كل شيء شغلي كله عليه .


(يعود إلى الأستوديو
)


الأستاذ شريف : دعونا
نسأل بعض القليل من الأسئلة , سمعتا الآن الشباب يقول ما هي أهمية الموبايل في
حياته .


ولكن أنا عندي
القليل من الأسئلة نريد أن نفكر فيها , يا ترى الموبايل مهم في حياتك ؟


أكيد مهم , وأنت
الذي عندك الأسباب وحضرتك عندك الأسباب وأنا عندي الأسباب , نحن كشباب عندنا أسباب
كل واحد موبايله مهم له .


ولكن عندي أيضا
سؤال ستجدون أيضا تقرير فيه سؤال لو أوقفنا الموبايل كيف سنكمل وسنأتي من أين
وسنذهب إلى أين .


وبعدها أري أن
أقول لك هل موبايلك تلفونك ساعدك في تحقيق أحلامك قربك من هدفك ؟


قرب البعيد ولا
باعد عنك القريب , موبايلك كان سبب أنك تدخل به النار من الذي تستعمله وتتكلم به ,
من الذي نرسله لبعض عىل البلوتث وعلى ال sms والمسجات وهذه الحاجات .


ولا ممكن أن
يكون هذا الموبايل طريق أكيد لي إن شاء الله للجنة , ويا ترى موبايلك يضيع من عمرك
الكثير ؟ ولا القليل ولا ما هو الموضوع , من أجل ذلك شباب كثير جدا جدا لما يأتي ويستعمل
الموبايل ويسمع كلمة سوف نقولها الآن واحد اسمه خائن الأمانة .


من خائن الأمانة
هذا ؟


موبايلك يرن ,
يا ترى لما أرد عليه سوف أسمع كلام يفرحني
؟ ولا اسمع كلام يحزنني ولا اسمع أن أحد تزوج ولا اسمع انه أحد تعب ولا في أحد
تولد له طفل صغير ولا أنا نجحت في الامتحان .


ولا أنا عندي
امتحان ولا الدكتور يريدني ولا أبي وأمي يسألون عني في البيت , ما هو الموضوع ؟


الحقيقة هنالك
شب يقول أن أبي وأمي اشتروا له موبايل من
أجل أن يطمأنوا علي في الدرس , يتكلم هو في الثانوية العامة ولكن أنا لم أكن
أستخدمه أبدا .
أنا كنت أين أنا كنت في الدرس , ولكن أنا في النادي ألعب الكرة أو أنا مع أصحابي
أو أو .


يا ترى الذي
يتكلم في الموبايل ويقول أباه يسأله أو هو أحد يتكلم معه أنت أين يقول له أنا في
الدرس أو أنا في المدرسة أو أنا في الجامعة أو أنا في شغلي أو في النادي ولكن هو
ليس في هذا المكان هو في مكان آخر .


يا ترى هذه تكتب
كذبة ؟


ولا لا تكتب ,
يا ترى الكلام الذي نقوله في الموبايل محسوب علينا يعني يدون في صحيفة الحسنات
والسيئات ؟


يكتب من ملك
اليمين وملك الشمال ولا لا يكتب لذلك نحن نريد أن نفكر في هذا المعنى , كل الذي
نحن نقوله في الموبايل نتحاسب عنه , وانتبهوا الموبايل أمانة مثل ما صحتك أمانة ,
مثل ما مالك أمانة , مثل ما أولادك أمانة مثل ما زوجتك أمانة ومثل ما أخوتك أمانة
ومثل ما والدتك ووالدك أمانة .


فالموبايل أيضا
أمانة , أمانة سوف تتحاسب عليها وتسأل عليها , والموبايل هذا يأخذك إلى طريقين
اثنين , إما أنه يأخذك إلى طريق الذي يدخلنا إن شاء الله الجنة , وإما أن يأخذنا
إلى طريق سكته سيئة جدا جدا ولا تؤدي من خلاله الأمانة فتبقى خائن للأمانة لأنك لم
تؤدي الأمانة والدور الذي عليك .


ومن أجل ذلك
عملنا استطلاع رأي ونزلناه على الموقع , سألنا الشباب ما هي أهمية الموبايل
بالنسبة لك ؟


أنا سوف أقول
لكم الاختيارات ماذا كانت والنسب المفاجئة كيف كانت , أهمية الموبايل بالنسبة لك .


قلنا وجاهة
اجتماعية , وقلنا يحافظ على الوقت , وفلنا ينجز الأعمال وقلنا في عمل الخير وقلنا
رأي آخر .


انظر للنسب
لقينا وجاهة اجتماعية واحد وثلاثين وسبعة من عشرة , يحافظ على الوقت ثمانية وعشرين
وثلاثة من عشرة , انجاز الأعمال سبعة وعشرين وثمانية من عشرة عمل الخير عشرة
وثمانية من عشرة , وآخر واحد وأربعة من عشرة .


أنت متخيل لما
يدخل كم ألف شاب يصوتوا على استطلاع رأي فتجد أنه وجاهة اجتماعية منظرة وشكل نسبته
أعلى من أي نسبة ثانية انه يحافظ على وقتك أو ينجز عملك أو حتى رأي آخر .


وجاهة اجتماعية
تكون أول حاجة , لذلك نحن سألناهم أيضا سؤال ما هي أكثر أضرار الموبايل في حياتك ؟


ما هي أكثر حاجة
يعمل لك الموبايل فيها مشكلة , ويمكن الإجابة أعجبتنا جدا جدا جدا , في إضاعة
للوقت فأعطونا ثمانية وخمسين بالمائة , وإضاعة المال أعطونا تسعة عشر في المائة ,
وزيادة في الذنوب أتكلم كلام لا ينفع ستة عشر وستة من عشرة وأن أحد أذناه تتعبه من
كثرة استعماله هذا ستة واثنان من عشرة .


ففرحنا جدا إن
أكثر أضرار الموبايل في حياتك هي تضيع الوقت , فمن اجل ذلك انتبه من موبايلك , من
أجل ذلك نحن سمينا الحلقة بموبايل رقم واحد , لازم موبايلك أنت كمسلم أن تأخذه رقم
واحد .


ماذا يعني
موبايلك رقم واحد ؟ يكون له مواصفات , وله شكل خاص وله تعامل معين نتعامل من خلاله
من أجل ذلك يجب أن ننتبه من الموبايل الذي معنا لأنه أمانة ولذلك اليوم نريد أن
نتكلم عن مصطلحات كثيرة جدا .


المعاني هذه
يعني أنت مثلا عندك الناس هذه رائعة طيب ما تأتي ونوظف , ما هو المسلم يا جماعة
ويا شباب , المسلم كيس فطن يأخذ الأمور بذكاء ويخلي كل أمر يقربه من ربنا عز وجل
أكثر .


وهل هذا
الموبايل ممكن أن يفعل معي ذلك ؟


هل الألفاظ
والاستخدامات والكلمات أو المصطلحات الخاصة في الموبايل ممكن أن نستعملها في
حياتنا لدرجة أنها ممكن أن تعيننا على طاعة ربنا عز وجل ؟


أقول لك أكيد ,
كيف ؟


الإمام ابن
الجوزي يقول كلام جميل جدا , يقول لك تفكر في الناس الذي عندهم صنعات , ماذا يعني
؟ يعني واحد سباك واحد نجار واحد حداد واحد ميكانيكي واحد لا أعرف ماذا واحد لا
أعرف ماذا .


دخلنا في قصر أو
في فيلا كبيرة جدا جدا , انظروا كل واحد يفعل ماذا , ستجد أن النجار بذهب إلى الأساسات
للبيت ويقعد ويخبط ويرى النجارة الذي أنجزها كيف حالها .


والرجل الذي هو
يشتغل في الديكورات , مهندس الديكور سوف تجده ينظر إلى الديكورات كيف شكلها وما هو
لونها .


واحد ثاني مثلا
للبلاط أ السيراميك أو مثل هذه الحاجات ينظر إلى نوعه وشكله جميل أو لأ .


السباك ينظر إلى
الحنفيات ولا أعرف ماذا , الميكانيكي ينظر إلى السيارات التي أمام البيت , قال لك
فانظر إلى كل واحد تفكيره وانشغاله في صنعته , بفكرته بهدفه , بأحلامه .


طيب نحن لماذا
كمسلمين لا تكون كل حاجة في حياتنا تشغلنا بربنا عز وجل , يعني لما أدخل في مكان
جميل قول لي إن شاء الله في الجنة مكان أجمل من هذا .


لما أتذكر مثلا
يعني حادثة حصلت أمامي تأثرت فيها جدا , فكذلك مصطلحات الموبايل يمكن المعنى هذا
جديد قليلا نريد أن نفكر فيها من منظور إيماني قليلا .


ونرى يا ترى
موبايلك يا ترى رقم واحد ولا موبايلك لا يسوى مال ولا أرقام ولا قيمة لأنه بلا هدف
وبلا غاية .


دائما أنا مقتنع
بنظرية أنا أعيش عليها في حياتي وتعلمتها من أساتذتي وشيوخي , أي إنسان يعيش بدون
هدف أي إنسان يعيش بدون حلم , بدون فكرة ورسالة ورؤية واضحة أمامه فهو إنسان غير
عايش .


عايش يقضيها نوم
وشرب والدنيا ستمشي ويبقى إنسان عادي والأمور انتهت ولا يوجد أي شيء جديد .


إنما لما أقول
طبعا نقدر , فطبعا نقدر أن نغير فكرتنا مع موبايلنا لأنه أمانة سوف نتحاسب عنها ,
والحاجة الثانية أقول لك أنتبه من موبايلك .


لما ترى حاجة
مثلا مثل miss call
بعض الأحيان أحد يرن عليك فتنظر إلى رقمه فتقول لأ لن أرد , فسجل عندك missed call .


طيب يا ترى هذه
ال missed call لا تذكرك بحاجة , أو أنت اتصلت على أحد وهو أيضا
لم يرد عليك .


الحقيقة لما
أتصل بأحد ولا يرد علي يعني معناه أنه لم يستجب لي , أنه لم يسمعني .


أنه هو لا يريد
أن يكلمني , أو أنا مقصر في حقه فلا يريد أن يرد علي , والحقيقة هذا الموضوع أخذني
إلى بعيد قليلا , وفكرت لما الإنسان مننا يدعي ربنا عز وجل ويقول يا رب أنا أريد
أن أتوب يا رب أنا أريد أن أكون جيد يا رب حقق لي أحلامي , يا رب نفسي أن تتقبل
مني عملي وأن أنا أكون شاب جيد وأن أنت تكون مسلمة جيدة بحجابك ولباسك الجميل
والبعد عن الصحبة السيئة وكل هذه الحاجات .


فكنت أفكر لو
بجد أحد اتصل في ولم أرد عليه , أني أكيد زعلان منه أو ممكن أن أكون غير فاضي , وهذا غالبا ممكن أن أكون غير فاضي وممكن
أن أكون زعلان منه .


لكن هذا الموضوع
يكرني لما أتصل بأحد ولا أرد علي طيب يا ترى هل أنا لما أدعي ربنا عز وجل سوف
يتقبل مني ؟


طيب أنا لماذا
بعيد عن ربنا عز وجل , معقول أنا لا يوجد عندي رصيد عند ربنا عز وجل من طاعة ومن إيمان
ومن قلب نظيف أن ربنا عز وجل يتقبل مني ويستجيب دعائي .


فصراحة جلست
أفكر في هذا الموضوع كثيرا , فلذلك أي miss call أنا أتصل بأحد
لا يرد علي أو أحد اتصل بي وأنا أكون مشغول أو لاقيت miss عندي أقول يا ترى هذه ال missed من ؟


ويا ترى ماذا
يريد مني , ويا ترى أنا أقدر أن أخدمه ولا لا , وأفكر أيضا لما الواحد يعني يتصل
بأحد يفرحه بخبر جيد , ويقول له كلام جميل أ, يشجعه على طاعة ربنا عز وجل فيبقى
الواحد مبسوط وفرحان لذلك يشجعك , وهذا يحفزك يحثك على عمل الخير وهذا يأخذ بيدك
وهذا يحاول أن يساعدك .


أيضا فكرت أننا
نحن كلنا منتظرين مكالمة , لكن المكالمة التي نحن منتظرينها ليست على الموبايل ,
هذه المكالمة نحن منتظرين أن نسمع نداء من ربنا عز وجل ونسمع النداء لما نكون شباب
ناجح في ظل عرش الرحمن يوم القيامة لندخل الجنة .


دائما أتذكر
الآية هذه , موبايلك يرن يعني أحد ينادي عليك , فيا ترى يوم القيامة بماذا سوف
ينادى عليك ؟


قال الله عز وجل
في سورة الزمر : { وَنُودُواْ أَن تِلْكُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوهَا بِمَا كُنتُمْ
تَعْمَلُونَ } .


فيا رب أتمنى ,
كلنا يا رب إن شاء الله فالكل يسمعني أنه نحن ينادى علينا في الآخرة أنه نحن إن
شاء الله بإذن الله ندخل الجنة مع بعض , أيدينا بأيدي بعض كلنا بجد طبعا نقدر
نتغلب على عيوب حياتنا وعلى الموبايل والاستخدام الخاطئ للموبايل .


ومثل ما سنتكلم
بعد قليل , ويا ترى أنت تتصل بمن ومن الذي يكلمك , وموبايلك هذا كل الحاجات هذه
لست فقط مسجلة بشركة الاتصالات ولا في شركة كذا التي أنت تتعامل معها .


الحاجات هذه
مسجلة في صحيفتك , سوف تراها في الآخرة وسوف تنظر لها يوم القيامة , من أجل ذلك
انتبه من موبايلك لما يأتي لك missed call ولما أنت تتصل ولا أحد يرد عليك , فكر فيها
بمعنى ثاني .


الحاجة الثانية
أتت لك رسالة يا ترى الرسالة التي أتت لك أنت سوف تبقى مبسوط ولا سوف تبقى فرحان
ولا سوف تبقى زعلان ولا الرسالة هذه سوف تأتيك أو أنت سوف تبعتها سوف تكون فيها
تشجيع لغيرك ولا سوف يكون فيها شتيمة , تمزح مع صديقك فتشتمه .


أو تقول له مزحة
أو تقول له خبر غير صحيح أو تحاول أن تثير فتنة أو مشكلة لقد حصل كذا كذا كذا
فتدعه يكره واحد أو تكون سبب للموبايل يقطع علاقات ما بين الناس وأصحابهم أو ما
بين شباب وأهلهم .


أو ما بين شباب
وبعضهم , كل هذه الحاجات فكر بها , الرسالة القادمة لك يا ترى ماذا فيها والرسالة
التي أنت تبعتها أيضا ماذا فيها .


تعالوا نتخيل
ونفكر أيضا الرسالة التي تأتي لنا في حياتنا كم مرة أتت لنا رسالة من ربنا عز وجل
أيضا ليست على موبايلك , في حياتك .


هذه الرسالة أن
صاحبك قد مات , الرسالة هذه أن خطيبتك تعبت , الرسالة هذه أن حاجة من مالك ضاعت ,
الرسالة هذه أنك تعبت قليلا , الرسالة هذه أن فلان زعلان منك , الرسالة هذه أن
فلان ينصحك وأنت لا تسمع له .


الرسالة هذه كذا
الرسالة هذه كذا , يا ترى كم رسالة أتت لنا من ربنا عز وجل ونحن لم نفكر فيها جيدا
.


واعتبرنا هذه
الرسالة آخر حاجة نفكر فيها , فيا ترى الرسالة هذه التي أنت ترسلها أو التي تأتي
لك وأيضا الرسالة التي تأتي على قلبك على تردد قلبك على رقم قلبك من ربنا عز وجل
وتفكر في هذه الرسالة وتتعظ بها وتأخذ بوقتك وتفكر فيها جيدا ولا لا تفرق معك .


انتبه من
موبايلك , لو أتى لك missed call انتبه من موبايلك لو أتت لك رسالة .


رقم ثلاثة انتبه
من موبايلك لما يكون غير متاح حاليا , أحيانا كثير تتصل بأحد يقول لك غير متاح
حاليا , فلما تفكر فيها أنا كان نفسي أن أكلمه لكنه غير متاح .


والحقيقة كلمة
غير متاح هذه تذكرني بالشباب الجميل , أنه غير متاح للمعصية .


الشباب الجميل
الذي هو لا يفكر أبدا في المعصية , أحد يقول له صاحبه تعال نجرب الشيشة لا تخاف خذ
نفس ولا تخف أبدا , طيب خذ نفس من السيجارة هذه ولا تخف , رأيت حصل لك شيء !


أنت قل له لأ أن
غير متاح حاليا , مثل موبايلي لما يكون فيه مشكلة بالشبكة وغير متاح حاليا أن قلبي
أيضا غير متاح حاليا لاستقبال معصية .


قلبي غير متاح
حاليا لاستقبال معصية ا شهوة أو ذنب , أنا قلبي غير متاح حاليا لما يقول لي أصحابي
تعال نجلس في مكان غير جيد .


أو أنت قلبك غير
متاح حاليا لما أحد من الشباب يقول لك أنا أريد أن أصاحبك أو أنت مثل أختي وأريد
أن أتكلم معك .


أنت غير متاح
حاليا لما أحد يقول لك خذ هذا لمسج أو هذا link وادخل به على موقع اباحي , أنت غير متاح حاليا .


أنت غير متاح
حاليا لكل أنواع المعصية وكل أنواع الشهوات وكل الحاجات التي تقرب من النار كثير
جدا .


لذلك أريد أن أذكرك
بآية , ربنا عز وجل يقول : {وَإِذَا لَقُواْ الَّذِينَ آمَنُواْ قَالُواْ آمَنَّا وَإِذَا
خَلَوْاْ إِلَى شَيَاطِينِهِمْ قَالُواْ إِنَّا مَعَكْمْ إِنَّمَا نَحْنُ مُسْتَهْزِئُونَ
} .


وإذا بقوا
لوحدهم موبايلي بقى معي لوحدي وأنا متاح للمعصية ومتاح أني أعمل كذا ومتاح أنني
أعمل كذا ومتاح أن أعمل كذا .


كانوا دائما
متاحين للمعصية , كانوا دائما المعصية عندهم لا تفرق , هي تفرق على هذه ؟


هي في مشكلة
أصلا ! لذلك السلف الصالح يقول لا تكن عدو للشيطان في العلانية .


أنت أمام الناس
شيخ وجيد وتصلي ورجل يعني مثل الفل , أو تقول أنك كذا وأنت كذا فلا تكن في
العلانية عدو للشيطان وأنت صديقه في السر .


لو لوحدك أنت
متاح لكل معصية , وتقفل عليك الباب وعادي , أو يبعث لك على موبايلك على البلوتوث
صورة غير جيدة أو كليب غير جيد أو موقع غير جيد أو حاجات غير جيدة .


تبعث كلام
لواحدة لا تحق لك , أو العكس بنت تبعث لشاب كلام لا ينفع أن يقال له بغرض أن هذا
الحب وهذا كذا وهذا كذا .


فيا ترى أنت
متاح حاليا ؟


ولا أنت غير
متاح حاليا , لذلك قال النبي صلى الله ليه وسلم والحديث في صحيح مسلم " تعرض
الفتن على القلوب كالحصير عوداً عوداً، فأيما قلب أشربها نكتت فيه نكتة سوداء،
وأيما قلب رفضها نكتت فيه نكتة بيضاء، حتى تصبح القلوب على قلبين: قلب أبيض
خالصاً، وقلب أسود مرباداً كالكوز مجخياً، لا يعرف معروفاً ولا ينكر منكراً "


الفتن يعني كل
حاجة تتعرض لها في حياتك هذه تعتبر فتنة , فتتعرض على القلب عودا عودا .


فأي قلب أشربها
أي قلب يشرب المعاصي والذنوب التي تتعرض عليه , واحد ماشي في الشارع مثل المغناطيس
لكن في كل حاجة غير جيدة .


قابلته نظرة
حرام ينظر , يريد أن يكلم واحدة يكلمها يتحرش ببنات لا يوجد مشكلة , يقول كلام غير
جيد لا يوجد مشكلة .


كل الحاجات هو
متاحة لها , فأي قلب اشربها نكت فيه نكته سوداء وأي قلب أنكرها لأ لن تدخل قلبي
أنا غير متاح , نكت فيه نكتة بيضاء حتى تعود القلوب على قلبين .


قلب أسود مربادا
كالكوز مجخيا لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا , عامل القلب هذا مثل الكوز المقلوب
وعليه سواد لا يقبل حاجة .


لا يعرف معروفا
ولا ينكر منكرا ولا في فكره أي حاجة , الذي يعرض عليه يأخذه لا تفرق معه أي شيء
أبدا .


وقلب ثاني أبيض
لا تضره فتنة مادامت السماوات والأرض , نحن غير متاحين للمعصية , نحن متاحين لكل
طاعة , متاحين لكل عبادة .


من أجل ذلك
انتبه من موبايلك لو أتى لك missed
call لو أتى لك مسج , ثلاثة أنت
غير متاح حاليا لكل معصية .


رقم أربعة عفوا
لقد نفذ رصيدكم , تأتي تتصل بأحد مهم جدا رصيدك انتهى , لا يوجد رصيد فالموضوع هذا
مهم لا يوجد عندي رصيد ماذا سوف أفعل , ماذا أكلمه طيب ماذا أقول له , لا يوجد
رصيد .


لقد نفذ رصيدكم
لكن رصيدك لو ضاع منك يمكن أن تشحن من أي مكان ممكن أن تذهب وتأتي بكرت وتشحن
ثانية , ممكن أن تشحن من أي مكان أو أحد يبعث لك .


فالرصيد الذي في
الدنيا لما على موبايلك ينفذ ويخلص وتبقى زعلان ممكن أن ينشحن , إنما رصيدك عند
ربنا عز وجل من الطاعة والعبادة والخير لو خلص في الآخرة لن ينفع أن تشحن .


فمن أجل ذلك
انتبه أن يكون رصيدك نفذ , نحن نريد دائما الرصيد عمران والقلب دائما عمران برصيد
كبير مع ربنا عز وجل .


أزعل جدا من
الشباب الجميل الذي يصلي ويعرف ربنا عز وجل ويتقن عمله ويذاكر جيدا ويسمع كلام
والده ووالدته , أحد محترم ومهذب ولكن يستخدم موبايله أن يغتاب فلان وينم على فلان
ويشتم فلان ويتشاجر مع فلان ويتمنظر على فلان .


والنبي صلى الله
عليه ولسم قال لك في الحديث الصحيح أن الواحد يأتي يوم القيامة وعنده حسنات كثيرة
جدا ولكن يأتي يوم القيامة ويشتم هذا وضرب هذا وسفك دم هذا واغتاب هذا ونم .


الموبايل يفعل
ذلك , فيأخذ هذا من حسناته وهذا من حسناته فان فنية حسناته أخذ من سيئاته فطرحت
عليه فطرح بالنار .


انتبه أن يكون
موبايلك يأخذ من رصيدك الذي عند ربنا عز وجل , تعالوا الآن مع بعض سوف نذهب نشوف
تقرير مع الشباب لما سألناهم يا ترى أنت كم تتكلم في اليوم وسوف نتأكد من الذي نحن
قلناه الآن هو رصيدك يخلص ولا رصيدك يزيد .


وتعالوا نحسب مع
بعض حسبة صغيرة ونرجع نكمل في طبعا نقدر فدعوكم معنا لا يزال عندنا كلام كثير .


(يظهر تقرير على الشاشة )


شاب يقول : أول
ما اشتريته يمكن كان الاستعمال أربعة وعشرين ساعة , إنما يمكن الآن لا يكمل ساعة ,
يمكن أن أتركه في البيت بصراحة .


فتاة تقول :
ثلاث ساعات مثلا يعني .


رجل يقول : إجمالا
أربعة وعشرين ساعة , ممكن حوالي أربع خمس ساعات .


امرأة تقول : لأ
ليس بالساعات .


رجل يقول : ممكن
أن لا أتكلم به أبدا وممكن أن أتكلم فيه كثير .


امرأة تقول :
ممكن حوالي ساعة ساعة ونصف لكن غير متواصل يعني متقطع


رجل يقول : ليس
له أي لزوم عندي .



( عودة للأستوديو )


الأستاذ شريف : كم
تستعمل موبايلك في اليوم ؟


طيب استعمال
الموبايل يعني أقل حد قال من شبابنا الذي يتكلم تكلم أنه يقول ساعة , ساعة ونصف
أقل حد .


يعني هذا الذي
لا يستعمل الموبايل تقريبا , فنحن عملنا إحصائية لو أنت استعملت موبايلك في اليوم
ساعة متقطع أو متصل يعني .


الساعة هذه تزود
رصيدك عند ربنا عز وجل ولا تقلله , وفي نفس الوقت لما أتينا نسمع حديث النبي صلى
الله عليه وسلم فكرنا في كثيرا , قال النبي صلى الله عليه وسلم والحديث متفق عليه
.


" يدنى
المؤمن من ربه يوم القيامة فيضع عليه كنفه , فيقرره بذنوبه "


كنفه يعني ستره
, هل تعرف ذبن كذا نعم يارب أنا عارف , أنت تعرف هذا الذنب نعم يا ربي أنا أعرف .


وبعدها ربنا عز
وجل يتقبل منه وقد سترتها عليك في الدنيا وأنا أغفرها لك اليوم فيعطى صحيفة حسنات
فيا ترى لما تقف أمام ربنا عز وجل وتتسأل عن هذه المكالمة وعن هذه الدقيقة وعن هذه
الثانية وعن الوقت الذي يضيع في الكلام .


كل ما أنت تتكلم
في موبايلك رصيدك أكيد يخلص , ولكن رصيدك الذي في قلبك , رصيدك الذي عند ربنا عز
وجل أيضا يخلص ولا يزيد ؟


يا سلام لو يكون
رصيدك الكرت هذا المشحون ولا الخط الذي أنت تتكلم منه , لما يكون رصيدك يخلص يعني
فلوسك تخلص .


ويكون في نفس
الوقت رصيدك عند ربنا يزيد , يزيد خير ويزيد طاعة وحسنات .


فيا ترى كم مرة خسرت
الاثنين الرصيد المادي الفلوس والرصيد الذي عند ربنا عز وجل في الآخرة .


وكم مرة الاثنين
كانوا يزيدوا في الخير والطاعة , ولما عملنا إحصائية لما قال ساعة وقال كذا وقال
كذا , عملنا إحصائية لو الواحد يتكلم في اليوم ساعة في الموبايل يعني ستين دقيقة
في الشهر يكون يتكلم ثلاثين ساعة .


في السنة يتكلم
ثلاثمائة وخمس وستين ساعة , في خمس سنين يكون تكلم ستة وسبعين يوم , ستة وسبعين
يوم في الموبايل , في عشر سنين يتكلم مائة اثنان وخمسين يوم .


أنا عملت هذه الإحصائية
على ساعة واحدة , أريدك أن تسأل نفسك , يا ترى كم ساعة تتكلم في الموبايل , في
اليوم .


طيب يا ترى
الساعات التي أنت تكلمت بها قربتك من هدفك ؟


ساعدتك في تحقيق
حلمك ؟ ولا الساعة هذه محسوبة عليك , ولكن كنت أكلم بنت في نص الليل من وراء أهلها
وعادي .


وهي تكلمني ونحن
أصحاب مثل الأخوات , وهو يتكلم مع فلان , فلان ثاني يكلمه نتقابل أين لكي لا أعرف
من ونعمل ماذا .


إنما في ناس
تستخدمه يكلمك أو يبعث لك رسالة صلاة الفجر الآن , أو يكلمك يقول لك لماذا لم أراك
اليوم في المسجد .


أو يكلمك ويقول
لك لماذا لم تأت المحاضرة , أنت تعبان ؟ يطمئن عليك .


فيا ترى رصيدك
أيضا لقد نفد رصيدكم , ولا رصيدك عند ربنا عز وجل يزيد , فكر في موبايلك وانتبه من
موبايلك لقد نفذ رصيدكم , المصطلح أيضا موجود البطارية خلاص فرغت .


Battery low يعني البطارية سوف تفصل البطارية منخفضة
والبطارية سوف ينتهي شحنها .


اللحظة هذه
تذكرني لما الواحد خلاص سوف يموت , يعني خلاص رصيدك يخلص وفقط .


لأ البطارية
فرغت فأعرف أن قلبك محتاج أن ينشحن , محتاج مثل ما أنت تشحن موبايلك كل يوم ,
ومنتبه جدا منه آه بقية فيها القليل من الشحن سوف يفصل , أنا محتج له .


فتشحنه , يا ترى
أنت تشحن قلبك كل يوم بالرصيد وبالبطارية التي داخله الإيمانية التي تدعك تكمل بجد
, تدعك تكمل حياتك صح .


ولا ترجع للوراء
وانتبه قال النبي صلى الله عليه وسلم والحديث صحيح "مثل الذي يذكر ربه والذي
لا يذكره كمثل الحي والميت "


فيا ترى قلبك
مشحون بربنا عز وجل ولا بعيد وأريد أن أقول لك كلام مهم جدا انتبه أن تستهون
الموبايل لا تعتقد أني أقول لك أني أريد أن أتكلم وفقط , لا فكر به لأنه نحن عندنا
استهوان .


وقفت على هذه
المكالمة ؟ وقفت على هذه الكلمة ؟ وقفت على النكتة هذه ؟ وقفت على هذا المزح ؟
وقفت على هذه الصورة ؟ وقفت على هذا الكليب ؟


ما هي وقفت على
هذا ووقفت على هذا دعتك تستهون ولا تنظر إلى صغر المعصية ولكن انظر عظم من عصيت .


من أجل ذلك
تعالوا نخرج إلى فاصل سريع , أدعكم فيه نستغفر ونصلي فيه على الني صلى الله عليه
وسلم ونكمل ثاني وموبايلك رقم واحد , دعوكم معنا في طبعا نقدر لا يزال عندنا كلام
كثير .


-----------------------------------------------------------------------------


كنا نتكلم على
أن الإنسان أو الشاب ممكن منا أن يستعمل موبايله و يستهون فيه ,بكلمة غير جيدة ,
بكلمة حرام , برسالة كتبت , بحاجة أتت لي على الموبايل بحاجة أنا أنشرها بين الناس
.


سمعت نكتة سمعت
أحد أو شتيمة في أحد أو شماتة في أحد أو خبر ليس غير صحيح أو كليب غير جيد أ,
كلمات غير جيدة .


وأنا مباشرة
أرسلها لهذا وأرسلها لهذا فمن أجل ذلك المشكلة الكبيرة أسمع ماذا وأتكلم على ماذا
, الموضوع كبير وكثير وفي نفس الأوقات نحس أننا نستهون في الموضوع ولكن النبي صلى
الله عليه وسلم قال لنا "اياكم
ومحقرات الذنوب وان من محقرات الذنوب متى يأخذ بها صاحبه تهلكه " .


والحديث صحيح ,
الحاجات الصغيرة والاستهوان البسيط هذا يعمل مشكلة كبيرة في الآخر .


ونحن قلنا قبل
ذلك انبته لا تنظر إلى المعصية هذه صغيرة أو لم تقف على هذه لأن هذه مع هذه مع هذه , شعرة مع شعرة مع شعرة عملت
حاجة كبيرة جدا .


لذلك يوم من
الأيام الإمام ابن حزم يقول تخل لو كل واحد من أصحابك أخذ شعرة من ذقنك لن تبقى
لحيتك .


فمن أجل ذلك فكر
في هذا أن الذنب الصغير مع الصغير عمل في الآخر ذنب كبير جدا لذلك ابن القيم يقول
ويبعث مسج لكل الشباب على الموبايل يقول لهم انتبهوا كيف يستهينوا بالذنب .


كيف تستهون بالذنب
, كيف لماذا , والرب مطلع عليه في داره , ربنا مطلع عليك في دارك وعلى بساطه
وملائكته شهود عليك , ناظرين إليك , والقرآن ينهاك ويعظك اعمل هذه ولا تعمل هذه .


ولكن أنت تصر أن
تستهين , فمن أجل ذلك انتبه هل ينفع أن نستعين بربنا عز وجل ونستخف بهذا الذنب ,
في حين أني قلت لك انتبه أن تستهون بصغر المعصية ولكن انظر إلى من عصية , فلا يكون
موبايلك يزود عليك يوم القيامة شهود .


كل حاجة سوف
تشهد عليك , قلبك سوف يشهد عليك , لسانك سوف يشهد عليك , قدميك سوف يشهدوا عليك ,
يديك سوف تشهد عليك دماغك سوف يشهد , عينيك .


فلا تزود عليك
يوم القيامة شاهد , كفاك الشهود الكثيرة التي عليك , موبايلك سوف يشهد عليك عمل
كذا وعمل كذا وقال كذا وقال كذا , كل هذا مكتوب .


كل هذا مكتوب
ومحصى , { مَالِ هَذَا الْكِتَابِ لَا يُغَادِرُ صَغِيرَةً وَلَا كَبِيرَةً إِلَّا
أَحْصَاهَا وَوَجَدُوا مَا عَمِلُوا حَاضِراً وَلَا يَظْلِمُ رَبُّكَ أَحَداً } .


انتبه من
موبايلك أخر حاجة قبل ما ندخل على الموبايل وماذا يقول وممكن الحياة تقف من غيره
ولا لأ , إن موبايلك يكون مغلق تتصل بأحد يقول الهاتف مغلق .


لن تقدر أن تصل
له , موبايله مقفل والحقيقة هذا المعنى يذكرنا حاجتين , في واحد مننا يقفل موبايله
من أجل أن يصلي يصفي ذهنه وقلبه من أجل ربنا , دخل المسجد فجعل اتصاله بربنا ليس
بالبشر .


جعل اتصاله برب
البشر ليس بالبشر , واحد يقرأ القرآن لا يريد أن ينشغل لا يريد أن ينشغل طوال ما
هو جالس يمسك الموبايل ينظر له , واحد يسمع درس ديني يمسك الموبايل .....


ما هذا ؟ طيب
لماذا ؟


لماذا نحن
مشتتين , مثل الموبايل وقت ما يرن تعطيه اهتمام وترد , وتبعث رسالة وترد دع
اهتمامك أيضا بحياتك , بدينك يكون أقوى .


تقرأ قرآن اعرف
أنت تشحن رصيدك الذي سوف يكمل لك الخير بعد ذلك , فاقفل موبايلك , وكن مع ربنا عز
وجل .


إنما هنالك ناس
آخرين ممكن أن يكون موبايله مغلق لأنه يعمل معصية لا يريد احد أن يصل له , لا يريد
أن يراه أحدا , لا أحد يتنصت عليه أو يراه .


فمن أجل ذلك
انتبه من موبايلك لو كان مقفل , يا ترى أنت قافلة لأنك تعمل خير وطاعة ولا أنت قافلة
من أجل مشكلة أو معصية أو كبيرة والحقيقة هذا الموقف ذكرني يا ترى يوم القيامة كم
واحد مننا يمكن أن ينقفل في وجهه الباب .


أنتم تعرفون عن
أي باب أتكلم , عن باب الجنة , أصبحنا واقفين باب الجنة انقفل خلاص , والنبي صلى
الله عليه سلم اخذ الصحابة واخذ الشباب الجميل العائش يعبد ربنا عز وجل أخذه ومشي
وخلاص .


طيب وأنت ماذا
تفعل ؟ وماذا سوف تقول ؟ ولما الباب ينقفل أيضا هنالك حاجة يوم القيامة توجد شفاعة
النبي صلى الله عليه وسلم .


يا ترى لما
النبي صلى الله عليه وسلم يشفع لك ولكن الملائكة تأخذك , لأ أنت مغلق لن ينفع أن تكون
مع النبي صلى الله عليه وسلم , لماذا ؟


لأنك لا تدري يا
محمد والحديث مشهور وصحيح أنك لا تدري ما أحدثوا من بعدك , أنت لا تعرف هم ماذا
فعلوا من ورائك , كانوا قافلين كل الأبواب , كانوا قافلين كل الأبواب التي تقرب
منك وتقرب من حبك وتقرب من إتباع سنتك .


وكانوا فاتحين
أبواب ثانية كثيرا , فيا ترى باب الشفاعة ممكن أن يقفل ؟


أو باب الجنة يقفل
وأنت لست بالداخل , فمثل ما أنت تزعل لما موبايلك تتصل بأحد يكون مغلق ففكر في
نفسك أيضا .


يا ترى أنت ممكن
أن يقفل في وجهك الباب ممكن أن يبقى باب الجنة مغلق وأنت غير موجود معهم ؟ ممكن
باب الشفاعة يغلق وأنت لست معهم ؟


فكر في الذي
أقوله لك لأنه نحن كلنا سوف نتحاسب وأذكركم في حديث مهم جدا جدا , الذي يتكلم في
الليل من وراء أهله , التي تتكلم في الليل من وراء أهلها في كلام لا ينفع أن يقال
.


وكل هذا في
الموبايل والموبايل لم يكن مغلق , الموبايل مفتوح ومتاح وكل حاجة فيه شغالة ,
انتبه حديث النبي صلى الله عليه وسلم " لأعلمن أقوام من أمتي يأتون يوم
القيامة بحسنات أمثال جبال تهامة بيضاء فيجعلها الله عز وجدل هباء منثورا "


جبال كبير ضخمة
جدا كلها حسنات وأنت فرحان بها جدا ثم يجعلها الله هباء منثورا , كل هذه الحسنات
طارت , مشيت , ما هذا ؟ ما الذي حصل ؟


طيب لماذا ؟ أما
أنهم إخوانكم ومن بني جدتكم , يعيشون معكم ويأكلون معكم ويشربون معكم , وليس ذلك
فقط يمكن أن يكونوا يصلوا أيضا ويأخذون من الليل كما تأخذون ولكنهم قوم , شباب إذا
خلو بمحارم الله انتهكوها , والحديث في الصحيح .


يأتي في الليل
يكلم صاحبته ساعة واثنين وثلاثة بالليل , فالكلام هذا مهم جدا الحقيقة نحن معنا
كلام مهم لما سألنا سؤال مهم , وأنت فكر فيه معنا هل يا ترى الحياة تنفع أن تستمر
من غير موبايل ولا الحياة تقف ؟


تعالوا نسمع
ماذا قالوا لنا ونرجع نكمل ثاني في طبعا نقدر دعوكم معنا ما يزال عندنا كلام كثير .


( يظهر التقرير
)


امرأة تقول : لأ سوف تستمر لأنها كانت مستمرة من
قبل ما ينتشر يعني .


رجل يقول : لأ
سوف تستمر لأنها كانت مستمرة من قبل الموبايل .


شاب يقول : يعني
سوف تكون صعبة قليلا .


شاب آخر يقول :
يعني ليس لدرحة أنها سوف تقف , يعني سوف تكون أصعب فهمت علي لأن الموبايل سد
احتياجات كثيرة .


شاب يقول : لازم
أن يكون هنالك بديل .


رجل يقول : لأ
طبعا حياتي سوف تستمر , هو كان أيام عهد الرسول عليه الصلاة والسلام , كان يوجد
شبكات موبايل ؟ والناس استمرت .


رجل يقول : منذ
خمسة عشر سنة كنا نعيش من دون أي شيء أبدا , وكانت الحياة ماشية , لكن كان إيقاع
الحياة لم يكن هكذا أبدا .


(عودة للاستوديو
)


الأستاذ شريف :
يا ترى ينفع أن نعيش من غير الموبايل ولا صعب ولا سهل , فكروا فيها , في شاب يقول
أنا حيات سوف توقف , وأحد يقول أنا لا تفرق معي , فمن أجل ذلك تعالوا نرى قصص
واقعية .


الموبايل الذي
يقول , وقال الموبايل سوف نقرأ مع بعض القليل من القصص الموجودة عندنا وشفناها ,
هنالك بعض سمعناها وأتت لنا , ماذا فعل الموبايل في الناس .


وماذا فعل في
الأسر , تعالوا نسمع فلانة بدون ذكر الاسم في يوم من الأيام وقعت في مشكلة كبيرة
جدا جدا , صاحبة شاب وخرجت مع هذا الشاب خارج البيت وخرجت معه بالليل لوحدها من
وراء أهلها طبعا ولا يعرفون عنها أي شيء .


فخرجت مع الشاب
والشاب حاول هي تقول , تقول حينما نوهم بشيء اسمه الحب نرى أنه من الإخلاص أن نمنح
من نحب كل شيء ولو على حساب سمعتنا .


خلاص أنا أحبه ,
هو يريد أن يتزوجني بعد ذلك , فتقول خرجت معه وحاول هو أن يفعل معي أشياء غير جيدة
وبعدها لقيت الفجر قرب أن يؤذن , بعدها أردت أن أدخل البيت فلقيت أن المفتاح ليس
معي .


فاتصلت بواحدة
صديقتي أو قريبتي قلت لها أنا أريد مفتاح المنزل , أريد النسخة الثانية , كانت قد
أعطتها نسخة ثانية , وبعدها دخلت البيت وفتحت وهي تكلمها كان صاحبها هذا جنبها
فسمعته وعرفت الموضوع وطبعا أهلها عرفوا وسمعتها كانت ليست جيدة بالمرة .


لأن أهلها عرفوا
والجيران عرفوا أنها كانت ماشية طوال الليل مع شاب لا يحل لها والموبايل الذي
عرفهم ببعض كان هو نفس الموبايل الذي فضحها من خلاله .


فهي تقول أنا
تبت وتركت هذا الطريق والحمد لله أن الله عز وجل أخذ بيدي .


أحد ثاني يقول
أنني في يوم من الأيام يعني كل قليل تأتي لي رسالة موبايل , أنا أحبك أنا كذا أنا
كذا أنا كذا فتقول الرسالة تأتي لي كثيرا .


فبعدها بعد يوم
وثلاثة أعجبني الموضوع جدا , فقلت طيب أنا سوف أتصل بالرقم وأيضا أبعث له رسالة .


فرددت عليه وأنا
أيضا لم لا أعرف ماذا , فكلمها وهي كلمته وتعرفوا على بعض , وصاحبوا بعض وقعوا في
مشكلة كبيرة جدا , وقعوا في الرذيلة إلى آخره .


وبعدها ربنا عز
وجل تاب عليها وهداها والحمد لله رب العالمين , انتبه من الموبايل .


هذه مكالمة ...
وهذه لا تجوز شرعا وحرام , والحاجة الثانية لما العكس يكون موجود الحاجة الثانية
تقول الرسائل الرسائل الرسائل بقيت أرد عليه .


تصاحبنا
والموبايل عمل لنا كل حاجة وطبعا عمل لنا مشكلة كبيرة جدا .


القصة الثالثة
تقول أختي كانت سبب ضياعي , تقول كل يوم كانت تتكلم في الموبايل بكلام حب مع واحد
صاحبها , فالموضوع أعجبني جدا , ولذة تشتاق الناس إليها وووو .


وبعدها أنا نفس
الكلام صرت أفعله أيضا تعرفت على واحد وأصبحت أرسل له الرسائل لحد ما نحن الاثنين
انعرفنا من خلالا مكالماتنا وسجلوا لنا مكالمات وانفصلنا من المدرسة وحصل أشياء
كثيرة بعد ذلك .


الحقيقة أنا معي
أيضا قصة , هذه القصة واقعية جدا , وهذه آخر قصة سوف أحكيها لأنه عندنا فكرة جديدة
اسمها لو كان بينهم , أحد يقول الموبايل نفسه يقول .


يقول أنا دمرت
أسرة بالكامل , الحكاية باختصار تقول بنت تحكي قصتها فتقول في يوم من الأيام تعرفت
على ولد وصاحبتها وأصبح صاحبي جدا جدا .


مرت الأيام
وبعدها أختي الكبيرة عرفت أنني ماشية مع شباب ولا ينفع أن أمشي معه .


فهي هددتني أنها
سوف تقول لبابا وماما أنني ماشية مع فلان , فتقول أنا تضايقت منها جدا فقلت لصاحبي
هذا يا ترى ماذا أفعل مع أختي لأنها تهددني أنها سوف تقول لبابا وماما .


قال لها طيب
تعالي نفكر مع بعض ماذا يمكن أن نفعل , تخيلوا بماذا فكروا ؟


يفكروا في فكرة
الأخت كانت سبب فيها والشاب سبب فيها والموبايل سبب فيها والشيطان كان حارس
الموضوع , كان الشيطان رابعنا مثل ما كانوا يقولوا .


فاقترحوا اقتراح
, أنها سوف تأخذ موبايل صاحبها هذا , وهي مع أختها في محل يشترون اللباس سوف تصور
بموبايل صاحبها أختها , تخيلوا ماذا يمكن أن يفعل الشيطان ؟


وماذا يمكن أن
يكون دور الموبايل في الموضوع , أخذت موبايل صاحبه وصورت أختها بصور لا تنفع ولا
تليق على موبايل صاحبها التي جعلتها أحسن من أختها وأحسن من أي شيء .


حتى أحسن من
عبادة ربنا عز وجل , فالولد أخذ الصور , ولما البنت الصغيرة تقول لها لا ينفع أن
تمشي مع هذا الشاب وبدأت تقول لها سوف أقول لبابا وماما , قالت لها أنا أيضا أهددك
أن عندي صور كذا كذا كذا .


البنت عرفت وانصرمت
وانصعقت جدا , وأتت لها حالة نفسية ودخلت المستشفى , الشاب هذا لأنه طبعا كما هي
عادة صاحب أي بنت لا يحبها ولا ميت في دبديبها مثل ما يقولون .


ولكن هو يستغل
وقتها ويضحك عليها , فالولد هذا فعل حاجة أنه نشر صور أختها التي لا تنفع أن تشاهد
على النت .


العائلة فضحت ,
أختها التي كانت مخطوبة فسخت خطوبتها , أختها المتزوجة وعندها مشاكل كثيرة , الأب
والأم أصبحوا في مصائب كبيرة جدا .


فالموبايل كأنه كان
يقول لنا رسالة هو كان سبب فيها أيضا , أني أنا دمرت أسرة بالكامل , فانتبه
موبايلك ماذا يفعل لك وماذا يقول .


نحن معنا الآن
تقرير , وفكرة تعالوا نفكر فيها مع بعض , أنا أيضا نسيت أن أقول لكم في بداية
الحلقة أن هذه الحلقة حلقة جديدة ولكننا سجلناها , عندنا قليلا من الظروف فلا ينفع
أن نطلع مباشر .


فنحن سجلنا
الحلقة , فدعونا نشاهد هذه الفكرة لو كان بينهم , لو كان الموبايل بين من ؟ تعالوا
نشاهد ونفكر مع بعض ونتخيل ونرجع نكمل ثانية في طبعا نقدر , دعوكم معنا لا يزال
عندنا الكلام الكثير .


(يظهر التقرير )


شاب يقول :
حاجات دينية مثلا , ومثلا يجتمعوا في المسجد مثلا , ممكن مثلا مواعيد .


شاب يقول : أكيد
كانوا سوف يستخدموه أيا كان يعني مثل هذا الاستخدام .


شاب يقول :
كانوا ينشروا الدعوة الإسلامية .


شاب يقول : سوف
يستخدموه أفضل مننا , لأنهم صحابة .


شاب يقول : سوف
يستعملونه المناسب الذين هم به .


امرأة تقول :
أكيد في الحروب , في الأمور , وسيلة اتصال أيضا لتسهيل الموضوعات .


(عودة للاستوديو
)


الأستاذ شريف : صلوا
على النبي يا جماعة , صلى الله على سيدنا محمد .


الحقيقة تخيلوا
لو رجعنا ألف وأربعمائة وثلاثة وثلاثين سنة , سوف نرجع لأيام النبي والصحابة ,
فكرة أتت لنا , وفكرة فكرنا فيها وفريق العمل فكر فيها .


لو هذا الموبايل
كان موجود أيام الصحابة , الموبايل هذا كان موجود أيام النبي صلى الله عليه وسلم ,
في ماذا كنا يمكن أن نستعمله ؟


الحقيقة نحن
اجتهدنا في الفكرة , نفكر يعني , نجتهد , وأتينا بقليل من المواقف قلنا لو
الموبايل موجود في هذا الوقت كيف يمكن أن نستعمله .


وكيف كان
الصحابة يستعملونه ويستغلوا كل تكنولوجيا , يا جماعة الإسلام يقول كل تكنلوجيا
تأتي لك استغلها .


السيارات
نستغلها , الانترنت , الكمبيوتر اللاب توب الموبايل الدش , كل هذه الحاجات استغلها
لدعوة ربنا عز وجل .


فتعالوا نتخيل مثلا
موقف لما سيدنا أبو بكر الصديق وهو كان أول خطيب في الإسلام يتكلم مع قريش , ولما
سيدنا أبو بكر ضرب واهين من قريش ويتمنى
أن يطمئن على النبي صلى الله عليه وسلم , يريد أن يطمأن ماذا فعل برسول الله صلى
الله عليه وسلم .


فطلب من أمه
أنها تذهب لأم جميل تعرف أخبار النبي صلى الله عليه وسلم .


فممكن لو كان
موجود الموبايل كان سيدنا أبو بكر اطمئن على النبي صلى الله عليه وسلم .


كذلك أريد أن
أقول اطمئن على صديقك , اطمئن على صديقك أنك تسلم عليه , تتكلم معه واعرف ما هي
أخباره , خليك ودود خليك محبا للناس , دع قلبك قلب كبير , وصفي قلبك لك الناس .


فهذه من حاجات
استخدام الموبايل لو كان بينهم , تطمئن على أحد وتدع قلبك كبير لكل الناس .


موقف ثاني مثلا
سيدنا عمر ابن الخطاب كان له جار من الأنصار , فالاثنان يشتغلون هذا عنده شغل وهذا
عنده شغل , فيوم سيدنا عمر يذهب إلى عمله وجاره يذهب ويسمع درس النبي صلى الله
عليه وسلم ويرجع يحكيه لسيدنا عمر .


والموقف الثاني
أن الجار يذهب إلى عمله وسيدنا عمر يسمع درس النبي صلى الله عليه وسلم وبعدها يرجع
ويحكي للجار .


طيب لو كان
موجود الموبايل لكانوا سجلوا للنبي صلى الله عليه وسلم دروسه وأحاديثه وانتشرت ما
بين كل المسلمين .


فاستخدم موبايلك
تبعث حديث تبعث رسالة هادفة تبعث تذكير بصيام ثلاثة عشر وأربعة عشر وخمسة عشر , أو
اثنين وخميس .


أو يذكر مثلا
بأن تصلي ركعتين , نفعل ذلك , أنا أريد الشباب الذي يسمعني الآن يدخل على شريف
شحاته دوت نت وعلى الرسالة وعلى الفيس بوك طبعا نقدر وعلى أيميل البرنامج نقدر @
الرسالة دوت نت ابعثوا لنا
الأفكار هذه .


ابعثوا لنا
موبايلك بماذا سوف تستخدمه ؟


وفكر فيه هذا
مشروع كبير جدا , أنا لا أريد أن أقول لكم أن هذا المشروع لو فكرنا فيه يا شباب
بجد سوف نأخذ ثواب كبير جدا جدا .


طيب لو كان
الموبايل أيضا كان موجود أيام سيدنا أبو بكر وأيام سيدنا عمر ابن الخطاب , وسمعوا
أن في واحد من المسلمين تعبان أو جوعان أو لا يجد شيء يأكله أو لا يجد قوت يومه أو
كذا أو كذا .


أكيد كانوا سوف
يقولون له هو كان سوف يسرع جدا جدا من أجل أن ينقذ أحد فأنت أيضا دع موبايلك في
فائدة للمسلمين في فائدة إغاثة لهم , في أن تأخذ بيد غيرك تساعد غيرك خليك جنب
الناس تساعد الناس وتفتح لهم قلبك .


قبل ما نخرج إلى
الفاصل أقول لكم حاجة من أجل أن تصلوا على النبي صلى الله عليه وسلم .


سيدنا أبو موسى
الأشعري كان صوته جميل جدا في القرآن , وسيدنا بلال ابن رباح كان صوته جميل جدا في
الأذان , فسيدنا أبو موسى الأشعري النبي صلى الله علي وسلم قال في بعض الروايات أن
سيدنا أبو موسى أوتي مزمار من مزامير داود .


صوته كان جميلا
جدا , فأكيد لو كان الموبايل موجود كانوا سجلوا القرآن لسيدنا أبو موسى الأشعري
وسيدنا بلال ابن رباح وانتشر القرآن في كل أنحاء العالم .


فيا ترى موبايلك
يوصل القرآن لكل العالم , موبايلك ممكن يكن داعية لله عز وجل بجملة بكلمة سمعتها
ببرنامج تقول عنه للناس , اسمعوا برنامج كذا يوم كذا .


يفيد الناس ولا
أقول المسلسل كذا , الفلم هذا حصل فيه .. الأغنية هذه , دعونا نستخدم موبايلنا
للخير , سوف نكمل معكم لو كان بينهم سوف نخرج فاصل نصلي فيه على من ؟


على سيدنا النبي
صلى الله عليه وسلم ونفكر أيضا لو كان بينهم تعتقد ماذا كانوا سوف يفعلونه به
ونرجع نكمل ثانية بعد الفاصل , فعدوكم معنا لا يزال عندنا كلام كثير .


---------------------------------------------------------------------------------


نكمل لو كان
بينهم , لو كان موجود أيامهم ماذا كانوا فعلوا به , كانوا سوف يطمئنون الذي يصلي
في المسجد , كانوا يطمئنون على الذي لم يحضر معهم مثلا المقرأة .


وكانوا سوف
يطمئنون على كل واحد في عمله , المسلم هذا يشتغل , يتعب الموضوع أنني لست قاعد في
المسجد طوال اليوم لأ .


أنا أعيش حياتي
أمارس حياتي ألبس جيدا وأأكل جيدا وأشرب جيدا بما يرضي ربنا عز وجل .


كذلك ممكن
يستعملوه لصلة الأرحام , بر الوالدين , أنني أساعد غيري أن موبايلي يكون داعية لله
عز وجل بكلمة بجملة بحاجة أذكر فيها الناس .


والناس ملهية في
الدنيا ومشتتة في الدنيا , فكل رسالة أن بعثتها كان فيها مشكلة أو فيها كذا أو
فيها كذا .


أبعث رسالة فيها
خير , أبعث رسالة فيها كلام جيدا , ابعث رسالة فيها كلام طيب , تخيل النبي صلى
الله عليه وسلم .


أنا أيضا أتخيل
لو كان في هذا الوقت , الموبايل هذا بقي معي وتخيلت أيضا أنني لو كنت أعيش أيام
النبي صلى الله عليه وسلم والنبي مسك موبايلي صلى الله عليه وسلم وأكيد يعرف به
وعارف كل حاجة أيضا صلى الله عليه وسلم .


وربنا الذي
يعلمه , فماذا كان سيلقى على موبايلي , ما هي النغمات الموجودة , والمسجات التي
أنا المبعوثة والأرقام التي عليه .


تخيل ذلك , فرضا
لو النبي أمسك موبايلك سيبقى سعيد بك , ولا يحزن بك .


سوف يبقى راضي
عنك وفرحان بك أنك من أمته , ولا سوف يبقى غضبان عليك ز


من أجل ذلك لو
كان بينهم فكروا بها وابعثوا لنا على الايميل الأفكار التي سوف تقال كلها لو كان
بينهم هذه وسوف نعرضها في البرنامج إن شاء الله .


فكروا فيها ,
الآن وصلنا إلى آخر فقرة في البرنامج عندنا شيئان , عندنا مشروع سوف نعمل عليه
ووصايا عملية سوف نعمل عليها لكي نبقى طبعا نقدر .


والشيء الثاني
عندنا رسالة شكر لازم أن نوصلها لكل الناس التي تعبت معنا .


ومشروع البرنامج
دائما أنا تعلمت أن أعاهد ربنا عز وجل , فلما أرفع يدي أنا أعاهدك يا رب , فأنا
أريدكم كلكم يا شباب تعاهدوا ربنا عز وجل على أن نحن نتفق عليه هذا الوقت .


أنا لا أوقعك
ولا أورطك أنك أنت س

______توقيع العضوبمنتدى الداعية شريف شحاتة ___________


فريق المنتدى
اضغط ع الصورة لتحميل البرنامج الاتى :

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://sherifshehata.yoo7.com
 
الحلقة الثالثة من برنامج طبعا نقدر ( مكتوبة ) الموبايل 1 للداعية شريف شحاتة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الرسمى للداعية شريف شحاتة  :: قسم فيديوهات الداعية شريف شحاتة :: برنامج طبعا نقدر للداعية شريف شحاتة-
انتقل الى: